• مشمس19Cمشمس

ماهي أسباب أمراض المناعة الذاتية وطرق معالجتها

منوعات
  • مشاركه
  • اححبته
  • شاكك
  • غاضب
  • ممتع

تُعرَّف أمراض المناعة الذاتية بأنها أمراض تسببها مهاجمة الجهاز المناعي للخلايا السليمة بشكل غير طبيعي وأنسجة الجسم باعتبارها أجسامًا غريبة. وهذا عكس وظيفة الجهاز المناعي السليم الطبيعي المتمثلة في حماية الجسم من العوامل الغريبة والمسببة للأمراض.

ولم يتمكن العلماء من تحديد السبب الرئيسي لأمراض المناعة الذاتية، ولكن النشاط الزائد للجهاز المناعي بسبب التعرض لمحفزات غير معروفة والأجسام المضادة التي ينتجها قد تؤدي إلى مهاجمة أنسجة الجسم السليمة بدلاً من الأجسام الغريبة.

أمراض المناعة الذاتية

العدوى، يمكن أن تؤثر أمراض المناعة الذاتية على أي جزء مختلف من الجسم، بما في ذلك: الدماغ والقلب والجلد والعينين والأعصاب والعضلات والمفاصل والرئتين والكلى والغدد والأوعية الدموية والجهاز الهضمي. 100 من أمراض المناعة الذاتية التي يمكن أن تصيب البشر.

تشخيص أمراض المناعة الذاتية

  • نظرًا لأن العديد من أمراض المناعة الذاتية لها أعراض متشابهة، فقد يواجه الأطباء صعوبة في تشخيص هذه الأمراض أو التمييز بينها لتحديد نوع المرض
  • والذي بدوره يمكن أن يسبب التوتر والإحباط للمصابين، بينما تتميز بعض أمراض المناعة الذاتية بنعم، فقد تظهر في شكل الأعراض، تليها فترة من اللامبالاة واختفاء الأعراض
  • في حين أن الأعراض الأولى لأمراض المناعة الذاتية هي التعب والإرهاق والارتفاع الطفيف في درجة حرارة الجسم وآلام العضلات، بالإضافة إلى الالتهاب
  • وهو العرض الرئيسي لمعظم أمراض المناعة الذاتية هي تورم وألم واحمرار ودفء في المنطقة المصابة.
  • أما علاج أمراض المناعة الذاتية فيعتمد على نوع المرض، وعادة ما يهدف إلى تقليل الالتهاب المصاحب للمرض،
  • وفي بعض الحالات قد يصف الطبيب الكورتيكوستيرويدات أو بعض الأدوية الأخرى للمساعدة في قمع الاستجابة المناعية.

أنواع أمراض المناعة الذاتية

التهاب المفصل الروماتويدي

  • التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض التهابي مزمن يصيب المفاصل بالدرجة الأولى
  • حيث يؤثر المرض على بطانة المفاصل مسبباً تورمًا مؤلمًا يؤدي بدوره إلى تشوه المفاصل وتآكل العظام المحيطة بها.
  • في بعض الحالات، يمكن أن يمتد إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الرئتين والقلب والجلد والعينين والأوعية الدموية، وغالبًا ما يحدث بسبب الالتهاب المزمن المرتبط بالمرض
  • على الرغم من أن التهاب المفاصل الروماتويدي الحاد قد يسبب تشوهًا.
  • أو الإعاقة الجسدية لدى المصابين، ولكن في كثير من الحالات تساعد العلاجات الجديدة والمتقدمة في السيطرة على المرض ومنعه من التقدم إلى مرحلة متقدمة.

الصدفية

الصدفية هي أحد أمراض المناعة الذاتية التي تصيب الجلد مسببة بقع حمراء ومنتفخة ومتقشرة على الجلد. وعادة ما تصيب مناطق معينة من الجلد، مثل فروة الرأس والركبتين والمرفقين، ولكنها يمكن أن تؤثر أيضًا على أجزاء مختلفة من الجلد. تحدث الصدفية الجلديّة غالبًا في الطبقة الخارجية من الجلد، وقد يعاني بعض الأشخاص من حكة أو ألم أو وخز وحرقان في المنطقة المصابة، وتجدر الإشارة إلى أن الصدفية مرض غير معدي والآفات الجلدية التي قد تحدث بسبب المرض ليست معدية.

بالإضافة إلى أن المرض يصيب الرجال والنساء على حد سواء، ويصيب الأشخاص من أعراق مختلفة بنسب مختلفة. تنقسم الصدفية إلى خمسة أنواع مختلفة، على النحو التالي:

  • صدفية محمرة للجلد – Erythrodermic psoriasis
  • الصدفية البثرية – Pustular psoriasis
  • الصدفية الثنيات – Inverse psoriasis
  • الصدفية القطروية – Guttate psoriasis
  • الصدفية القشرية – Plaque Psoriasis

الصدفية اللويحية ، وهي أكثر أنواع الصدفية شيوعًا، تظهر على شكل بقع حمراء منتفخة من الجلد مغطاة بطبقة بيضاء فضية من الجلد الميت، والتي بالإضافة إلى التشقق والنزيف، عادة ما تسبب الألم والحكة، وعادة ما تظهر هذه البقع في الجزء الخلفي من الرأس وأسفل المرفقين، للصدفية النقطية، هو ثاني أكثر أنواع الصدفية شيوعًا، حيث يصيب حوالي 10٪ من المصابين بالصدفية، ويتمثل في ظهور الجلد على شكل بقع صغيرة على شكل الآفات، وعادة ما يبدأ هذا النوع من الصدفية في مرحلة الطفولة أو بداية البلوغ.

مرض التهاب الأمعاء

يستخدم مصطلح مرض التهاب الأمعاء (IBD) لوصف مرضين من الأمراض الالتهابية التي يمكن أن تؤثر على القناة الهضمية، ومرض كرون والتهاب القولون التقرحي، حيث يحدث الالتهاب في البطانة الداخلية العميقة للقولون ويترافق مع مجموعة متنوعة من الأمراض. أعراض مثل: الإسهال المزمن، والتعب، وفقدان الوزن، وآلام البطن، والنزيف من الشرج أو الدم في البراز، والالتهاب المزمن في هذه الحالة يمكن أن يؤدي إلى تلف الجهاز الهضمي، وإليك بعض العبارات حول مرض كرون والقولون التقرحي فرق الالتهاب:

  • داء كرون: يتميز مرض كرون بوجود بقع ملتهبة في مناطق مختلفة من الجهاز الهضمي المجاورة للأنسجة السليمة. وقد يؤثر الالتهاب في هذه الحالة على عدة طبقات من بطانة الجهاز الهضمي. ويؤثر الالتهاب على أجزاء مختلفة من الجهاز الهضمي من الفم في فتحة الشرج. يبدأ داء كرون عادةً في الأمعاء الدقيقة قبل الأمعاء الغليظة أو القولون.
  • التهاب القولون التقرحي: يظهر هذا المرض على شكل بقع متناثرة، بما في ذلك جميع الأنسجة في المنطقة المصابة، ويقتصر على القولون ومنطقة المستقيم، وغالبًا ما يبدأ في منطقة المستقيم ويتجه نحو القولون، حيث يؤثر الالتهاب على بطانة القولون في هذه الحالة.

تصلب اللويحي – Multiple sclerosis

التصلب المتعدد هو مرض من أمراض المناعة الذاتية يصيب الجهاز العصبي المركزي ويسبب اضطرابات في نقل المعلومات في الدماغ وبين الدماغ وأجزاء مختلفة من الجسم، ويقدر بأكثر من ثلاثة أضعاف شيوع إصابة الرجال بالعدوى. – المرض والأمراض ذات الصلة والأعراض الناتجة عن الاضطرابات في الإشارات العصبية تختلف من شخص لآخر، وتختلف الأعراض مع تقدم المرض، حسب النسبة المئوية للضرر الحاصل والمنطقة المصابة بالمرض.

  • خدر أو وخز أو تنميل.
  • إعياء
  • مشاكل بصرية؛
  • ضعف وخمول.
  • صعوبة المشي
  • تقلصات أو تصلب.
  • اضطراب جنسي
  • الدوخة أو الدوار.
  • مرض المثانة.
  • مرض معوي.
  • ألم وحكة.
  • اضطرابات المزاج
  • محبط.
  • الاضطرابات المعرفية أو النفسية.

مرض السكر النوع 1

يبدأ مرض السكري من النوع الأول عادةً بشكل مفاجئ ويتميز بنقص إنتاج هرمون الأنسولين أو إنتاج كميات قليلة جدًا من الأنسولين، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم عن المعدل الطبيعي (ارتفاع السكر في الدم)، بالإضافة إلى الكربوهيدرات أو السكريات بالإضافة إلى اضطرابات التمثيل الغذائي للبروتين والدهون، فإن هذا النوع من مرض السكري يؤثر بشكل أساسي على الأطفال والمراهقين قبل سن الثلاثين، بينما يمكن السيطرة على مرض السكري من النوع الأول باتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة المناسبة. تشمل حقن الأنسولين والأعراض التي قد تصاحب داء السكري من النوع الأول ما يلي:

  • رائحة الفم تشبه رائحة الفواكه.
  • التعب والإرهاق العام.
  • إعياء.
  • زيادة الشهية أو الشره المرضي (بالإنجليزية: Polyphagia).
  • فقدان الوزن.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • بيلة كيتونية.
  • داء السكري.
  • كثرة أو بوال.
  • عطاش

جحوظ – Graves’ disease

جحوظ، أو مرض جريفز ، هو مرض مناعي ذاتي يصيب الغدة الدرقية، ويسبب فرط نشاط الغدة الدرقية، وهو أحد أكثر الأسباب شيوعًا لفرط نشاط الغدة الدرقية. والجدير بالذكر أن مرض جريفز أكثر شيوعًا لدى النساء منه لدى الرجال بحوالي 7-8 مرات، وهو النوع الوحيد من فرط نشاط الغدة الدرقية الذي قد يكون مصحوبًا بالتهاب في العين، وجحوظ، وتورم في الأنسجة المحيطة، وفي السياق تجدر الإشارة إلى أن، ترتبط معظم الأعراض باضطرابات ناتجة عن ارتفاع مستويات هرمون الغدة الدرقية، بما في ذلك ما يلي:

  • الأيادي المرتعشة؛
  • يزيد معدل ضربات القلب.
  • اضطراب النوم؛
  • فقدان الوزن.
  • لا يتحمل الحرارة.
  • ضعف العضلات
  • تظهر بعض الأعراض النفسية والعصبية.
 أخطر أمراض المناعة الذاتية


أخطر أمراض المناعة الذاتية

التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو – Hashimoto’s disease

  • من أكثر أمراض المناعة الذاتية شيوعًا عند النساء أكثر من الرجال، مثل: الشعور بالبرد المفرط، والإمساك، والتعب، وزيادة الوزن، وزيادة النزيف المرتبط بالدورة الشهرية للمرأة
  • ومن المهم ملاحظة أن أعراض المرض المصاحب قد لا تظهر حتى بعد عدة سنوات من الإصابة وغالبًا ما تبدأ في ملاحظة تورم في الرقبة بسبب تضخم الغدة الدرقية أو صعوبة البلع أو تورم الحلق
  • ولكن في كثير من الحالات قد لا تظهر على الشخص المصاب أي أعراض ملحوظة.

التهاب الأوعية الدموية – Vasculitis

  • التهاب الأوعية الدموية هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي الأوعية الدموية السليمة في الشخص المصاب والتي قد تكون مسؤولة عن تغذية أي عضو في الجسم
  • مما قد يؤدي إلى نقص إمدادات الدم للأنسجة والأعضاء.
  • على سبيل المثال: الجلد والأعصاب والرئتين والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة
  • وتجدر الإشارة إلى أن شدة التهاب الأوعية الدموية يمكن أن تتراوح من الحالات البسيطة إلى الظهور المفاجئ إلى الحالات الشديدة مع الهبات المتعددة لعدة سنوات.
  • والتي يمكن أن تؤدي إلى الإعاقة، قد يترافق التهاب الأوعية الدموية مع أعراض تشمل تنميل أو تنميل في اليدين والقدمين، أو ضعف في اليدين والقدمين، وضيق في التنفس في اليدين والقدمين، وسعال، وظهور عقيدات، وتقرحات، أما الالتهاب الذي يصيب الأوعية الدموية المسؤولة عن تغذية الكلى فقد لا يسبب أي أعراض ملحوظة إلا أنه يعتبر مشكلة صحية خطيرة.

مرض الاضطرابات الهضمية – Coeliac disease

يُعرَّف مرض الاضطرابات الهضمية بأنه تلف يصيب الأمعاء الدقيقة بسبب الاستجابة المناعية للجلوتين. إنه بروتين موجود بشكل أساسي في منتجات القمح والشعير والذرة، لذا فإن استهلاك أحد هذه المنتجات يمكن أن ينشط الاستجابة المناعية ويحدث أعراضًا لدى المرضى بسبب تلف الزغابات المعوية؛ هذه هي نتوءات تشبه الأصابع الصغيرة التي تبطن الأمعاء الدقيقة، والتي تساعد على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام، لذلك يمكن القول إن الضرر الذي يلحق بهذه الزغابات يتسبب في تعطيل عملية امتصاص الطعام. أعراض مختلفة يمكن وصف بعضها على النحو التالي:

  • تنميل في الساقين بسبب انخفاض الكالسيوم في الدم وتلف الأعصاب.
  • أمراض الجهاز الهضمي مثل: إمساك، إسهال، غازات، انتفاخ البطن، اضطراب لون البراز.
  • فقدان الوزن.
  • محبط.
  • التهاب الكبد.
  • فقر الدم مجهول المصدر.
  • طفح جلدي حاد يسمى التهاب الجلد الحلئي الشكل.
  • تسمى تقرحات الفم القرحة القلاعية.
  • إعاقات في النمو لدى الأطفال بسبب اضطرابات في القدرة على امتصاص العناصر الغذائية.
  • تشوهات مينا الأسنان واضطرابات العضلات والعظام مثل آلام العظام والمفاصل والتشنجات العضلية.

أديسون – Addison’s disease

  • مرض أديسون، أو قصور الغدة الكظرية الأولي، هو مرض يصيب الغدد الكظرية بسبب تلف الطبقة الخارجية من الغدد.
  • الغدد الكظرية جزء من جهاز الغدد الصماء، نظام الغدد الصماء) مهم لأن كل شخص يولد بغدتين كظريتين فوق الكلى،
  • وتنتج الغدد الكظرية بعض الهرمونات التي تؤثر على جميع أعضاء الجسم المختلفة، مثل الكورتيزول والألدوستيرون ، وتجدر الإشارة إلى أن الغدد الكظرية تتوقف عن الإنتاج.
  • ما يكفي من هرمونات الستيرويد يتلف حوالي 90٪ من قشرة الغدة الكظرية في هذا الوقت، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرض أديسون، مثل: فقدان الوزن، والتعب، والضعف، وآلام المفاصل والبطن والعضلات، والاكتئاب، وبعض الأعراض الأخرى
  • قد تظهر في مراحل لاحقة من المرض مثل: غثيان وقيء وإسهال. لا، هناك أيضًا رغبة ملحة في تناول الملح
  • وتجدر الإشارة إلى أن الأعراض المرتبطة بمرض أديسون يمكن أن تكون مرتبطة بالعديد من المشكلات الصحية الأخرى
  • وبينما تعد المناعة الذاتية أحد أسباب مرض أديسون، فهناك مجموعة أخرى يمكن أن تسبب أيضًا مرض.

داء الثعلبة

  • داء الثعلبة هو تكرار ظهور بقع من تساقط الشعر في مناطق معينة من فروة الرأس أو في بعض الحالات في أجزاء أخرى من الجسم، وتظهر هذه البقع فجأة، وفي معظم الحالات لا تظهر عليها أعراض غير تساقط الشعر.
  • يكون الشعر على الشخص المصاب، لذلك قد لا يشعر بالمرض إلا إذا حذره شخص آخر (مثل الحلاق) من أنه فقد جزءًا من شعره، وفي بعض الحالات قد يعاني المصاب من وخز أو حرقة. المنطقة المصابة.

الوهن العضلي الوبيل

  • الوهن العضلي الوبيل، أو MG باختصار، هو أحد أمراض المناعة الذاتية المزمنة التي تهاجم فيها الأجسام المضادة منطقة التقاطع العصبي العضلي للعضلات الإرادية، وخاصة العضلات المسؤولة عن حركة العينين والفم والحلق والأطراف
  • مما يتسبب في ضعف هذه العضلات وتدمير الوهن العضلي الشديد.
  • في النساء 20-30 والرجال 50 أو أكبر، على الرغم من أنه يمكن أن يصيب أي شخص في أي عمر.

متلازمة غيلان باريه

  • متلازمة غيلان باريه (GBS) هي اضطراب مناعي ذاتي نادر يتميز باضطرابات عصبية ناجمة عن مهاجمة الجهاز المناعي لأجزاء من الجهاز العصبي المحيطي
  • وهي شبكة من الأعصاب التي تتفرع من الدماغ والحبل الشوكي، وتتراوح شدة المرض من خفيفة.
  • ضعف الأعصاب الطرفية لشلل الشخص المصاب، مما يجعله غير قادر على التنفس بشكل طبيعي، وتجدر الإشارة إلى أن معظم حالات متلازمة جيلان باريه تتعافى حتى في الحالات الشديدة
  • ولكن قد يستمر الضعف العصبي لدى بعض الأشخاص بعد الشفاء. من المرض الذي يصيب الناس من مختلف الفئات العمرية نساءً ورجالاً على حدٍ سواء.
  • تظهر الأعراض في الجزء العلوي من الجسم ثم تنزل تدريجيًا بما في ذلك الساقين وأجزاء أخرى من الجسم
  • وعادة ما تختفي الأعراض تمامًا قبل أن تبدأ الأعراض الرئيسية وطويلة المدى للمرض
  • والضعف على جانبي الجسم هو العَرَض الرئيسي المصاحب للمرض، والذي غالبًا ما يدفع الشخص المصاب إلى زيارة الطبيب
  • وقد يظهر الضعف في البداية على شكل صعوبة في المشي وصعود السلالم.

اعتلال الأعصاب المزيل للميالين الالتهابي المزمن

  • يعتبر اعتلال الأعصاب الالتهابي المزمن المزيل للميالين (CIDP) مشابهًا لمتلازمة جيلان باريه من حيث أن الجهاز المناعي يهاجم الأعصاب
  • ولكن في هذه الحالة تستمر أعراض المرض لفترة أطول ويمكن أن تؤدي إلى لجوء الأشخاص المصابين إلى استخدام كرسي متحرك في حوالي 30٪ من الحالات إذا لم يتم تشخيص المرض وعلاجه مبكرًا.

أنواع أخرى

هناك العديد من أمراض المناعة الذاتية الأخرى، بما في ذلك:

  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • فقر الدم الخبيث.
  • التهاب الجلد والعضلات.
  • تصلب الجلد، أو التصلب الجهازي.
  • بعض أشكال التهاب القزحية.
  • متلازمة شوغرن.
  • التهاب الكلية الكبيبي.
  • فقر الدم الانحلالي بالمناعة الذاتية.
 هل مرض المناعة الذاتية خطير


هل مرض المناعة الذاتية خطير

الأعراض الشائعة لأمراض المناعة الذاتية

على الرغم من أن أمراض المناعة الذاتية متنوعة ومتنوعة، إلا أن العديد منها يشترك في مجموعة مشتركة من الأعراض، فيما يلي قائمة ببعض منها:

  • إعياء
  • تضخم الغدد.
  • ألم وتورم المفاصل.
  • مرض جلدي
  • آلام في البطن واضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • الحمى المتكررة.
  • تحدث مشاكل الجلد.

أسباب أمراض المناعة الذاتية

لم يتمكن العلماء من تحديد السبب الرئيسي لأمراض المناعة الذاتية، ولكن هناك مجموعة من عوامل الخطر التي قد تساهم في زيادة خطر الإصابة بهذه الأمراض، بما في ذلك:

  • عوامل وراثية: إذا كان هناك تاريخ عائلي لإحدى هذه الأمراض، لوحظ وجود مخاطر عالية للإصابة بأمراض المناعة الذاتية، وقد يختلف نوع المرض بين الأشخاص من نفس العائلة، وتجدر الإشارة إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بهذا المرض. لا يعني ذلك بالضرورة الإصابة بالعدوى، ولكن يمكن أن يؤدي مزيج من عدة عوامل إلى إصابات مزعجة أخرى.
  • العوامل البيئية: قد تلعب العوامل البيئية دورًا في الإصابة بأمراض المناعة الذاتية بين أفراد الأسرة نفسها، إلى جانب العوامل الوراثية التي تساهم في المرض.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة بأمراض المناعة الذاتية من الرجال، الذين يمثلون ثلاثة أرباع عدد أمراض المناعة الذاتية مقارنة بالرجال.
  • الهرمونات الجنسية: ترتبط زيادة أو انخفاض شدة بعض أمراض المناعة الذاتية بالتغيرات الهرمونية الرئيسية، مثل الحمل والولادة وانقطاع الطمث، مع زيادة خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية خلال سنوات الإنجاب.
  • العدوى: يمكن أن تؤدي بعض أنواع العدوى إلى الإصابة بأمراض المناعة الذاتية أو تزيد من شدتها.
 أمراض المناعة الذاتية


أمراض المناعة الذاتية

تشخيص أمراض المناعة الذاتية

  • يواجه الأطباء صعوبة في تشخيص أمراض المناعة الذاتية في بعض الحالات لأن أعراض بعض أمراض المناعة الذاتية تتشابه مع العديد من المشاكل الصحية الأخرى
  • وتترافق هذه الأمراض مع أعراض مختلفة بين المصابين بها، وتتشابه العديد من الأعراض مع أمراض المناعة الذاتية الجنسية، والمظهر.
  • من الأعراض المتقطعة هنا، تجدر الإشارة إلى أنه بناءً على حالته والتحليلات والاختبارات التي يتم إجراؤها، قد يبدأ العلاج قبل تحديد نوع المرض الذي يعاني منه الشخص.
  • في حالة الاشتباه في المناعة الذاتية، يتم إجراء بعض الاختبارات المعملية في وجود المرض
  • وقد تشمل هذه التحليلات اختبارات الدم للكشف عن وجود أنواع معينة من الأجسام المضادة الذاتية، واكتشاف معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR) والبروتين التفاعلي C، أو CRP.

علاج أمراض المناعة الذاتية

في الواقع، العديد من أمراض المناعة الذاتية ليس لها علاج علاجي، ويعتمد العلاج على نوع المرض الذي يعاني منه الشخص، وبشكل أساسي للسيطرة على الأعراض المصاحبة للمرض، وخاصة أثناء اندلاع المرض وانتكاساته، وفيما يلي بعض العلاجات المستخدمة. تعليمات:

  • تجنب التعرض لمحفزات تفشي الأمراض.
  • علاج بدني.
  • يستخدم العلاج بالهرمونات البديلة في بعض الحالات.
  • اتباع نمط حياة صحي، مثل ممارسة الرياضة بانتظام، والراحة الكافية، وتجنب الإجهاد والضغط النفسي، واتباع نظام غذائي صحي.
  • نقل الدم في الحالات التي يصيب فيها المرض الدم.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل: مسكنات الألم، الأدوية المثبطة للمناعة، الأدوية المضادة للالتهابات إذا كان المرض يصيب المفاصل، وأدوية لأنواع معينة من أمراض المناعة الذاتية، مثل الأدوية البيولوجية (الأدوية البيولوجية)
  • والتي تستخدم لعلاج حالات معينة من الروماتويد. يمكن أيضًا استخدام أدوية التهاب المفاصل والكورتيكوستيرويد للمساعدة في تقليل الالتهاب وقمع جهاز المناعة.

المراجع

المصدر: https://www.hopkinsmedicine.org/health/wellness-and-prevention/what-are-common-symptoms-of-autoimmune-disease

المصدر: https://www.healthline.com/health/autoimmune-disorders

المصدر: https://medlineplus.gov/autoimmunediseases.html

المصدر: https://www.webmd.com/a-to-z-guides/autoimmune-diseases

المصدر: https://en.wikipedia.org/wiki/Autoimmune_disease

أمراضالمناعةالذاتيةالمناعة الذاتيةأمراض المناعةأمراض المناعة الذاتيةالتهابأعراض

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

منوعات
  • منوعات
  • أمراض
  • المناعة
  • الذاتية
  • المناعة الذاتية
  • مقالات مشابهة
  • مقالات عشوائية
  • شائعة
  • مقالات أقدم